الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دعوة لنبذ التعصب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermin
عضو فعال
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 143
العمر : 31
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 14/01/2009

مُساهمةموضوع: دعوة لنبذ التعصب   الخميس 12 مارس 2009, 04:21

الحمد لله القائل في كتابه العزيز: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ **التوبة 71

و أصلي و أسلم على سيدنا محمد الرسول الكريم الذي خط خطاًّ مستقيما و قال: هذا صراط الله مستقيما و خط عن يمينه و شماله خطوطا متعرجة و قال: هذه سبل و على رأس كل سبيل منها شيطان يدعو إليه. و على آله و صحبه أجمعين.

نبذ التعصب

هي دعوة لنبذ التعصب لعل الله يصلح بها أحوالنا

التعصب يا إخواني و أخواتي صفة مذمومة و ممقوتة في الإنسان.
الارتماء في أحضان التعصب البغيض يتعارض مع المنظومة الإسلامية السوية و السليمة مما يِؤدي إلى تمزق المجتمع الإسلامي و ظهور المشاحنة بين المسلمين والذي يتعارض مع قول الله عز و جل: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ **آل عمران103

هيا إخوتي في الله نترك ذلك التعصب البغيض و لنقبل الحق على لسان أي واحد و لنرد الباطل على لسان أي واحد، فهو يصم الأذان عن سماع الحق و يعمي الأبصار عن رؤية الدليل.
رحم الله الإمام مالك إمام دار الهجرة الذي كان يحذر أصحابه للتعصب لقوله أو التعلق برأيه في مواجهة النص حين قال: «إنما أنا بشر أخطئ وأصيب، فانظروا في رأيي؛ فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوا به، وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه»الاعتصام 2/301

تقول للمخالف قال الله و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فيقول لك: لكن شيخي قال كذا و كذا و لا حول و لا قوة إلا بالله.
كان عبد الله بن عباس حبر الأمة -الذي دعى له رسول الله صلى الله عليه سلم بالعلم- إذا بيَّنَ لهم سنة النبي في تمتعه يعارضونه بما توهموه على أبى بكر وعمر فيقول لهم يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول لكم قال رسول الله وتقولون قال أبو بكر وعمر يبين لهم أنه ليس لأحد أن يعارض سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بقول أحد من الناس.

يا إخوتي لا ينبغي لنا أن نتعصب لشيخ من الشيوخ أو عالم من العلماء أو داعية من الدعاة
يقول بن القيم رحمه الله: "إن سألوك عن شيخك فقل: شيخي رسول الله، وإن سألوك عن جماعتك فقل: هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ [الحج:78] وإن سألوك عن منهجك فقل: الكتاب والسنة، وإن سألوك عن بيتك فقل: إن بيوت الله في الأرض المساجد".

نعم لك أن تحب أحد العلماء و الدعاة تأخذ عنه العلم و الخلق و الأدب و لكن لا تنسى أنه إنسان يخطئ و يصيب و العصمة دفنت بموت الصادق رسول الله صلى الله عليه و سلم.
و هنا أَذْكُرُ قصة حدثت للشيخ محمد حسان،
يقول الشيخ:
َأعْجبُ من أحد طلابنا الصغار حينما كنت أخطب الجمعة في مصر يوم وفاة الشيخ محمد الغزالي ، فدعوت الله له بالمغفرة والرحمة، وبعد الجمعة أقبل علي الشاب، وقال لي: يا شيخ! هل يجوز أن ندعو الله للشيخ محمد الغزالي ؟! قلت: سبحان الله! ولم يا بني؟! قال: لقد أخطأ في كذا وكذا، قلت له: ائتني بعالم واحد من علمائنا بعد رسول الله لم يخطئ، فلو عاملنا شيوخنا جميعاً بما نريد أن نعامل به الشيخ الغزالي ما بقي لنا شيخ واحد على وجه الأرض لنتلقى العلم على يديه، فلقد مضى زمن العصمة بموت رسول الله، يا أخي! خالف الشيخ في أخطائه وبين أخطاءه بأدب، لكن مَنْ مِن الشيوخ على وجه الأرض لم يخطئ؟! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كل -وكل من صيغ العموم- بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون)

و لكن
وفي الختام إيضاحات لابد منهاSadمنقولة عن "التعصب مظاهره-أسبابه-نتائجه-البعد الشرعي للدكتور عادل الدمخي)

1- لابد من الاختلاف فيما بيننا لأننا بشر نخطئ ونصيب ولسنا ملائكة فلا نستطيع أن نزيل الخلاف أو نلغيه ولكن نستطيع تقليل دائرته والتعايش السوي السليم معه، ولابد لنا من التأدب بآداب الإسلام في التعامل مع المخالف.
2- ليس من التعصب الاعتزاز بالشخصية الإسلامية وبيان عظمة هذا الدين وأنه دين جاء ليخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، وأنه الدين الخاتم الذي ارتضاه الله للبشرية جمعاء، وهذه الشخصية المسلمة ترفض التبعية والانهزامية أمام أعدائها مما يدعوهم إلى رميها بالتعصب كما هو الحال اليوم.
3- وكذلك ليس من التعصب حوار المخالف، والرد عليه علمياًً وكشف خطئه وبيان نوع الزلل الواقع فيه إن كان كفراً أو بدعة أو معصية مع الحفاظ على أدب النقد العلمي الرصين، وأدب التعامل مع المخالف، وعدم إطلاق الأحكام المتعصبة جزافاً لمجرد المخالفة.



اللهم اجمع قلوبنا على الحق
اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
۞ ابو مــــــعــــاذ ۞
مشرف قسم الدين النصيحة
مشرف قسم الدين النصيحة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 269
العمر : 31
العمل/الترفيه : جامعي
رسالتي : אלוהים הרס את היהודים
شعارك : الله مولانــــــــــا و لا مـــــــــولى لــهم
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 25/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: دعوة لنبذ التعصب   الخميس 12 مارس 2009, 13:44



حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّــل

وَلِكُلِّهِمْ قَـدْرٌ وَفَضْلٌ سـاطِعٌ لكِنَّما الصِّديقُ مِنْهُمْ أَفْضَـل

وأُقِـرُّ بِالقُرآنِ ما جاءَتْ بِـهً آياتُـهُ فَهُوَ القَديـمُ المُنْـزَلُ

وجميعُ آياتِ الصِّفاتِ أُمِرُّهـا حَقـاً كما نَقَـلَ الطِّرازُ الأَوَّلُ

وأُقِرُ بالميـزانِ والحَوضِ الذي أَرجـو بأنِّي مِنْـهُ رَيّاً أَنْهَـلُ

هذا اعتقـادُ الشافِعيِّ ومالكٍ وأبي حنيفـةَ ثم أحـمدَ يَنْقِـلُ

فإِنِ اتَّبَعْتَ سبيلَهُمْ فَمُوَحِّـدٌ وإنِ ابْتَدَعْتَ فَما عَلَيْكَ مُعَـوَّلُ


شكرا لك اختي موضوعك واقعي جذا فالذي نراه في ايامنا هذه اشد قسوة و جهل . لا حول ولا قوة الا بالله





.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marwenkhaldi.skyrock.com
 
دعوة لنبذ التعصب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجنة :: ديننا حياتنا :: الدين النصيحة-
انتقل الى: