الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوع دمعت له عيني فهل ستستشعر مدى........؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermin
عضو فعال
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل : 143
العمر : 30
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 14/01/2009

مُساهمةموضوع: موضوع دمعت له عيني فهل ستستشعر مدى........؟؟؟   الخميس 12 مارس 2009, 13:21

إلتزم بقراءته كاملا
و ستعرف لمذا دمعت له عيني
بلال رضي الله
عنه


أول من رفع الأذان بأمر من النبي صلى
الله عليه وسلم في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة واستمر في رفع الأذان لمدة
تقارب العشر سنوات

هذه المعلومات كثيرا منا
يعرفها ودرسها أو قرأها لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أين بلال رضي
الله عنه بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه
وسلم

ذهب
بلال رضي الله عنه إلى أبي بكر رضي
الله عنه يقول له :

يا خليفة رسول الله، إني
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم -
يقول

أفضل عمل المؤمن الجهاد
في سبيل الله ...

قال له أبو بكر: (فما
تشاء يا بلال؟) قال :

أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت ...

قال أبو بكر: (ومن يؤذن
لنا؟؟)... قال بلال رضي الله
عنه وعيناه تفيضان من
الدمع: إني لا أؤذن لأحد بع د رسول
الله ....

قال أبو بكر: (بل ابق
وأذن لنا يا بلال )....

قال
بلال رضي الله
عنه: إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما
تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له... قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا
بلال )....

فسافر إلى الشام
رضي الله عنه حيث بقي مرابطا
ومجاهدا

يقول عن
نفسه :

لم أطق أن أبقى في
المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا
أراد أن يؤذن وجاء إلى: 'أشهد أن محمدًا رسول الله' تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى
الشام وذهب مع المجاهدين

وبعد سنين رأى
بلال رضي الله
عنه النبي صلى الله عليه وسلم- في منامه
وهو يقول :

( ما هذه الجفوة يا
بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟)... فانتبه
حزيناً، فركب إلى المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده
ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن
في السحر!)... فعلى سطح المسجد فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر )....

ارتجّت المدينة فلمّا
قال: ( أشهد أن لا آله إلا الله)... زادت
رجّتها فلمّا قال): (أشهد أن محمداً رسول الله)... خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي
يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم

وعندما زار الشام
أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون إليه أن يحمل
بلالا رضي الله عنه على أن يؤذن لهم
صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا رضي الله
عنه ، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن
لها، وصعد بلال وأذن ........

فبكى الصحابة الذين
كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال
رضي الله
عنه يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا،
وكان عمر أشدهم بكاء ...

وعند
وفاته رضي الله
عنه تبكي زوجته بجواره، فيقول: 'لا
تبكي ..

غدًا نلقى الأحبة ..
محمدا وصحبه '
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
FATMA
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 726
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
رسالتي : مرحبا بكم
شعارك : عش فى الدنيا كأنك غريب او عابر سبيل
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع دمعت له عيني فهل ستستشعر مدى........؟؟؟   الخميس 12 مارس 2009, 13:44

إن ذلك كله لم يكن له في ميزان تقييمه وتكريمه أي حساب، الا حساب الدهشة حين توجد العظمة في غير مظانها..

فلقد كان الناس يظنون أن عبدا مثل بلال، ينتمي الى أصول غريبة.. ليس له أهل، ولا حول، ولا يملك من حياته شيئا، فهو ملك لسيّده الذي اشتراه بماله.. يروح ويغدو وسط شويهات سيده وابله وماشيته..

كانوا يظنون أن مثل هذا الكائن، لا يمكن أن يقدر على شيء ولا أن يكون شيئا..

ثم اذا هو يخلف الظنون جميعا، فيقدر على ايمان، هيهات أن يقدر على مثله سواه.. ثم يكون أول مؤذن للرسول والاسلام العمل الذي كان يتمناه لنفسه كل سادة قريش وعظمائها من الذين أسلموا واتبعوا الرسول..!!

أجل.. بلال بن رباح!

أيّة بطولة.. وأيّة عظمة تعبر عنها هذه الكلمات الثلاث بلال ابن رباح..؟!


كان عمر بن الخطاب، اذا ذكر أبو بكر قال:

" أبو بكر سيدنا وأعتق سيّدنا"..

يعني بلالا رضي الله عنه..

وان رجلا يلقبه عمر بسيدنا هو رجل عظيم ومحظوظ..

لكن هذا الرجل الشديد السمرة، النحيف الناحل، المفرط الطول الكث الشعر، الخفيف العارضين، لم يكن يسمع كلمات المدح والثناء توجه اليه، وتغدق عليه، الا ويحني رأسه ويغض طرفه، ويقول وعبراته على وجنتيه تسيل:

"انما أنا حبشي.. كنت بالأمس عبدا"..!!

فمن هذا الحبشي الذي كان بالأمس عبدا..!!

انه "بلال بن رباح" مؤذن الاسلام، ومزعج الأصنام..
انه احدى معجزات الايمان والصدق.

احدى معجزات الاسلام العظيم..

انه مؤذن الرسول.. وانه العبد الذي كان سيّده يعذبه بالحجارة المستعرّة ليردّه عن دينه، فيقول:

"أحد.. أحد.."



وحينما تبصر هذا الخلود الذي منحه الاسلام بلالا.. فاعلم أن بلال هذا، لم يكن قبل الاسلام أكثر من عبد رقيق، يرعى ابل سيّده على حفنات من التمر، حتى يطو به الموت، ويطوّح به الى أعماق النسيان..

لكن صدق ايمانه، وعظمة الدين الذي آمن به بوأه في حياته، وفي تاريخه مكانا عليّا في الاسلام بين العظماء والشرفاء والكرماء...

ان كثيرا من عليّة البشر، وذوي الجاه والنفوذ والثروة فيهم، لم يظفروا بمعشار الخلود الذي ظفر به بلال العبد الحبشي..!!

بل ان كثيرا من أبطال التاريخ لم ينالوا من الشهرة التاريخية بعض الذي ناله بلال..

ان سواد بشرته، وتواضع حسبه ونسبه، وهوانه على الانس كعبد رقيق، لم يحرمه حين آثر الاسلام دينا، من أن يتبوأ المكان الرفيع الذي يؤهله له صدقه ويقينه، وطهره، وتفانيه..



ان ذلك كله لم يكن له في ميزان تقييمه وتكريمه أي حساب، الا حساب الدهشة حين توجد العظمة في غير مظانها..

فلقد كان الناس يظنون أن عبدا مثل بلال، ينتمي الى أصول غريبة.. ليس له أهل، ولا حول، ولا يملك من حياته شيئا، فهو ملك لسيّده الذي اشتراه بماله.. يروح ويغدو وسط شويهات سيده وابله وماشيته..

كانوا يظنون أن مثل هذا الكائن، لا يمكن أن يقدر على شيء ولا أن يكون شيئا..

ثم اذا هو يخلف الظنون جميعا، فيقدر على ايمان، هيهات أن يقدر على مثله سواه.. ثم يكون أول مؤذن للرسول والاسلام العمل الذي كان يتمناه لنفسه كل سادة قريش وعظمائها من الذين أسلموا واتبعوا الرسول..!!

أجل.. بلال بن رباح!

أيّة بطولة.. وأيّة عظمة تعبر عنها هذه الكلمات الثلاث بلال ابن رباح..؟!

_________________
وما من كاتب الا سيفنى
ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بجيدك غير شيء
يسرك في القيامة ان تراه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljannah.ahlamountada.com
bonami2009
مشرف قسم فضاء الاعلامية
مشرف قسم فضاء الاعلامية


ذكر
عدد الرسائل : 62
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 14/02/2009

مُساهمةموضوع: rep   الخميس 12 مارس 2009, 16:37

salamou 3alaykom w rahmatou allahi w barakatou

wallahi sad9ouni ma lgit ma ngoul
ella ya3tik ess7 nermin sur le sujet
et inti ya fatma sada9ni 5alletni na9ra errad mte3ek 3fois ma l9it ach n3alla9 3al sujet
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.espaceinformatique.bibelmatoui.net
 
موضوع دمعت له عيني فهل ستستشعر مدى........؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجنة :: ديننا حياتنا :: رجال حول الرسول-
انتقل الى: